«

»

طباعة الخبر

  0 157  

«الشؤون الاجتماعية»: مبان حديثة لإيواء المعنفين وتأهيلهم بالمدينة المنورة





أكد حاتم بري، مدير عام الشؤون الاجتماعية في منطقة المدينة المنورة، أن الوزارة مقبلة على تطوير خدماتها في مجال إعانة الأسر، وإيواء وتأهيل ضحايا العنف من خلال المؤسسات ودور الرعاية التابعة لها، مع استئجار وتدشين مبان جديدة لهذا الغرض.

وقال بري في حديث لصحيفة«الشرق الأوسط»: «إن عملية إعانة الأسر تتم من خلال وسائل عدة؛ أهمها الجمعيات الخيرية، والوزارة من جهتها تشرف على تلك الجمعيات، وتزودها بالدعم المالي بناء على ما تقدمه لتلك الأسر».

وكشف مدير عام الشؤون الاجتماعية عن وجود مركزين للتأهيل الشامل في منطقة المدينة المنورة: الأول في المدينة نفسها، والآخر في محافظة ينبع، مضيفا أن «مركز المدينة يتسع لـ800 حالة، ويوجد فيه – حاليا – 742 حالة؛ حيث يقوم بإعادة تأهيلهم، وقد نجح في إعادة تأهيل 462 حالة»، واستكمل بري حديثه قائلا: «يضم المركز ورشة للأطراف الصناعية، وقسما خاصا للعلاج الوظيفي والرعاية النهارية وتصنيع الوسائل الطبية التي تعين على المشي، وهناك أقسام للرجال والنساء والأطفال، ونظرا لكون المبنى مستأجرا يجري – حاليا – بناء مركز جديد بلغت نسبة إنجاز بنائه 50%».

كما لفت إلى سعي الوزارة إلى تحويل اسم المستودع الخيري إلى جمعية المستودع الخيري، مضيفا أن الوزارة ستقوم بالإشراف على مدخلاته ومخرجاته؛ لكي يتمكن من النهوض بدوره لمعاونة الأسر المحتاجة.

وذكر مدير عام الشؤون الاجتماعية في منطقة المدينة المنورة، أنه تم الانتهاء من تشييد مبنى خاص للأحداث سعته الاستيعابية 150 نزيلا، مؤكدا أن «الشؤون الاجتماعية» تعتزم استئجار مبنى خاص لدار رعاية الفتيات.

وفي هذا الصدد، قال حاتم بري: «في السابق، كانوا يحالون من هيئة التحقيق والادعاء العام في المدينة إلى مكة؛ لعدم توافر مبنى لهن في المدينة».

وقال مدير الشؤون الاجتماعية في المدينة المنورة: «إن مهمتهم الأساسية هي تنفيذ برامج متخصصة لإعادة تأهيل كافة الفئات، سواء الأيتام أو المعاقين أو المسنين أو الأحداث والمعنفين ودمجهم في المجتمع، ولدينا آلية متكاملة لإنجاح ذلك».

وأضاف: «استأجرنا دارا لإيواء المعنفين، ونحن بصدد نقل قسم الحماية الاجتماعية إليها، ولدينا خطة لإعادة تأهيل ضحايا العنف والمتسببين فيها، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم وفئاتهم من الأطفال والنساء وكبار السن».

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.al-mhd.com/?p=76371

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *