×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
محمد مرزوق الأحيمر

الفكر الخارجي (داعش)

تحدثت في المقال السابق عن الأهداف السياسية لداعش ولمن يعمل هذا التنظيم وان كان هذا يغيب عن معظم المنتمين له والمؤيدين ممن يحسن أن يقال عنهم ( اكتشفني الأذكياء وأخبرت الأغبياء عني ولم يبق إلا الحمقى والمغفلون)
وكنت وعدتكم أن افرد مقالاً عن سبب تكفير هؤلاء لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ولعلي أن اتحدث عن ذلك بإختصار
الفكر الداعشي فكر خارجي فكل داعشي خارجي وقد لايكون كل خارجي داعشي فهناك من التكفيريين لاينتمون لداعش لكن الفكر والعقيدة واحدة وهم يعتقدون في مرتكب الكبيرة الكفر ويستدلون على ذلك بقوله تعالى (وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ)
ووجه استدلالهم أن مرتكب الذنب لابد وأنه قد حكم بغير ما أنزل الله فهو كافر بصريح الآية
وهذا فهم خاطئ وجهل وظلال وقد خالفوا بهذا الفهم أئمة السلف والخلف
يقول ابن عباس في معنى هذه الآية من جحد الحكم بما أنزل الله فقد كفر ومن أقر به ولم يحكم به فهو ظالم فاسق وقال أيضا: إنه ليس بالكفر الذي يذهبون إليه وإنه ليس كفر ينقل من الملة وقال عطاء بن أبي رباح: كفر دون كفر

فليعلم الشباب أن الشبه كثيره والفتن عظيمة والقول فيها قول العلماء الراسخون الذين شابت عوارضهم في طلب العلم وليعلموا أيضاً أن القادحون في أهل العلم إنما يريدون عزل من يريدون أن يمرروا شبهاتهم عليهم عن العلماء حتى يلبسوا على الناس دينهم فهؤلاء الخوارج لايعرفون للعلماء قدراً مهما بلغت منزلتهم فهم خرجوا على علي بن ابي طالب رضي الله عنه وانكروا عليه مسألة التحكيم وهو المبشر بالجنة وقتلوا عبدالله بن خباب بن الارت فقاتلهم علي رضي الله وقتلهم في وقعة النهروان

ومن صفاتهم على سبيل المثال لا الحصر:

- الخروج على الحاكم اذا خالف فهمهم للدين
كما فعلوا مع علي رضي الله عنه
- قلة فهم القرآن ووعيه وزهد وعبادة وخبث لاعتقاد

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله أنه قال : ( يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرَّميَّة ) متفق عليه .

- قتالهم للمسلمين وتركهم الكفار

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله أنه قال في وصفهم ( يقتلون أهل الإسلام ويَدَعُون أهل الأوثان ) متفق عليه

- صغار الأسنان سفهاء الأحلام:

عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في وصف الخوارج حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام ) متفق عليه.

ختاماً هذه بعض وصايا النبي صلى عليه وسلم

- عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت: يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير شر؟ قال: (نعم) فقلت: هل بعد ذلك الشر من خير؟قال: نعم وفيه دَخَن قلت: وما دَخَنُه؟ قال: (قوم يستنُّون بغير سنَّتي ويهدون بغير هديي، تعرف منهم وتُنكر) فقلت: هل بعد ذلك الخير من شر؟.قال: (نعم دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها) فقلت: يا رسول الله صِفهم لنا فقال: (نعم قوم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا) قلت: يا رسول الله فما ترى إن أدركني ذلك؟ قال: (تلزم جماعة المسلمين وإمامهم) فقلت: فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: (فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يُدركك الموت وأنت على ذلك)

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية ومن قاتل تحت راية عُمِّية يغضب لعصبة أو يدعو إلى عصبة أو ينصُرُ عصبةً فقتل فقِتْلَةٌ جاهلية ومن خرج على أمتي يضرب برَّها وفاجرَها ولا يتحاشَ من مؤمنها ولا يفي لذي عهدٍ عهده فليس مني ولست منه).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من رأى من أميره شيئاً يكرهه فليصبر عليه، فإنه من فارق الجماعة شبراً فمات إلا مات ميتة جاهلية).

بقلم | محمد بن مرزوق الأحيمر
 0  0  407