«

»

طباعة الخبر

  0 557  

الرأي الآخر أصوب





الكاتبة : آمال الضويمر

أعطي الرأي ولم يعط الحكمة واسدل القناع ولم يسدل الفطنة لَبْس ثوب التغيير ولم يلبس ثوب العلم والمعرفة
جاء يتجرع مسمى الحكمة ويملأ فمه بشرع لم يدركه وعلم لم يستوطنه اخذت الرداء اتفحصه فإذا به قلب شاعر وروح راهب وقناعة كهل
فاقتربت منه أسأله عن سبب تجرع المر وهو نهج يتقمص البعض ذلك
فصاح يريد الفرار بدينه او كما قال فقلت وماذا في نهجك مخل انتفض يتدارك عدم وضوح الرؤيا لي وجلس على أرض القلب يبكي الالم
فكان حديثي معه بداية للتغيير
اخبرني إن أغلب الناس لم يعرف منهج العقيدة
فقلت لما قال بعضهم يريد تغيير قناعاتي الى منطقة أصوب وانا الى المبادئ اسير
فكان أن أخبرته أن الوجع ليس في مبادئك التي تقتنع بها ولكنها في أوجاع من غير فكره ولم يعد الى نهجه فلا صار الى النهج الصحيح وعجز عن مجابهة المطبلين
هنا ابتسمت له وقلت ليحترم كلا مبادئه إلى الصواب حتى يبين غير صوابها
فغضب وحزن وكانت سبب في هذا الطرح فقد هاجم السعي لنهج التوافق بين منهج السلف وبين تفريط الخلف
فكانت حديقة غناء زينت بأجمل الكلمات نحن ماذا نريد وإلى أين نتجه احيانا يأخذون حكم شرعي واضح يدورون حوله علهم يجدون فيه ثغره ليتحدثوا عنها وان لم يجدو اتو بالراي والراي المخالف
اهم مافي الامور المختلف عليها لم يعلق أحدهم في رقبتك سلسلة يقودك للراي المراد ولا غيره لماذا منهج التفرد برأيك مع راي المشرعين برأيك واحيانا تحارب الناس على نهج شرعي ايضا لكنك تخالفه
طالما الأمر لا يمس منهج محرم قطعي اذا لنا فيه سعة فلما نختلف حقيقة الاختلاف جميل يعطي عمق حضاري لكن ليس عند كل الناس فبعضهم ان اختلفت معهم يعني انت عدوهم
هنا للاسف نقف قليلا عندما تريد ان توصل معلومه لأحدهم لا تعطيني رايك وقائمه بما تؤمن به بل اعطيني الوجهين المؤيدة والمخالفة واترك الامر دون أن توحي لي بقناعتك الشخصية في أمر منهما وبالتالي نقف على الحقيقة .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.al-mhd.com/?p=139720

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *